ما هو مرض التهاب دواعم الأسنان؟

مرض دواعم الأسنان هو المصطلح الطبي لمرض اللثة. ويمكن استخدامه للإشارة إلى السلسلة الكاملة لأمراض اللثة، بما في ذلك التهاب اللثة، وهو شكل معتدل من الحالة، ولكنه غالبًا ما يُستخدم للإشارة إلى المرحلة الثانية من مرض اللثة، التهاب دواعم الأسنان.

يعد مرض دواعم الأسنان من بين الأمراض العشرة الأكثر شيوعًا التي تؤثر على البشر والسبب الرئيسي لفقدان الأسنان عند البالغين، لذلك من المهم أن تكون على دراية بالوضع وكيف يمكن أن يتفاقم.

إذا لم تضع حدًا للمرحلة الأولى من مرض دواعم الأسنان، التهاب اللثة، فمن الممكن أن يتطور إلى التهاب دواعم السن، وهو مرض التهابي مزمن يؤثر على دواعم الأسنان - وهو الاسم الذي يطلق على الأنسجة والأربطة والعظام التي تحيط بالأسنان وتدعمها. فإذا تُرك التهاب دواعم الأسنان دون علاج، فيمكن أن يلحق ضررًا بالغًا بهذه الهياكل مما يؤدي إلى فقدان الأسنان في نهاية المطاف.

ما أسباب مرض التهاب دواعم الأسنان؟

يحتوي الفم السليم على أكثر من 700 نوع مختلف من البكتيريا - ومعظمها غير ضار. ويسمى النوع الذي يسبب مرض دواعم الأسنان بـ "بكتيريا دواعم الأسنان وعادةً، لا تسبب هذه البكتيريا أي مشاكل، ولكن في ظل ظروف معينة يمكن أن تصبح ضارة. ويحدث هذا عندما لا يتم إزالة طبقة البكتيريا وجزيئات الطعام، والمعروفة باسم البلاك، عن طريق التنظيف المنتظم.

عندما يُترك البلاك دون تنظيف، فإنه يخلق أرضًا خصبة لبكتيريا دواعم السن حتى تتكاثر. وينتج عن ذلك نواتج ثانوية ضارة تسبب استجابة التهابية طبيعية لجسمك، مما يؤدي إلى تورم اللثة الملتهبة. فإذا تُرك هذا المرض دون علاج، فيمكن لمرض اللثة أن يزداد سوءًا عندما يتصلب البلاك ليصبح جيرًا، وهو عبارة عن تكلس صلب لا يمكن إزالته بالفرشاة وحدها.

ومع تطور الجير فإنه يشجع على نمو البلاك نحو جذور الأسنان ويمكن أن يصبح الالتهاب مزمنًا. تتشكل الجيوب حيث تبدأ اللثة في الانفصال عن السن، ومع استمرار نمو البكتيريا الضارة في هذه الفراغات، فإن انتشار العدوى يتسبب في تلف عظم الفك والهياكل حول الأسنان، مما يؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان.

شرح التهاب دواعم السن

من الضروري الحصول على علاج لوقف التهاب اللثة من التفاقم. الخطوة الأولى هي زيارة طبيب الأسنان، الذي يمكنه أن يتعرف على أمراض اللثة ونصحك بأفضل طريقة لعلاجها.

إذا تم تشخيص حالتك بمرض دواعم السن، فقد يتعين عليك زيارة طبيب أسنان متخصص يسمى بـ "اِخْتِصَاصِيُّ دَوَاعِمِ السِّنّ". يركز اِخْتِصَاصِيُّ دَوَاعِمِ السِّنّ بشكل حصري على أمراض اللثة ويُدرب اِخْتِصَاصِيُّ دَوَاعِمِ السِّنّ على منع أمراض دواعم الأسنان وتشخيصها وعلاجها.

وهناك عدد غير قليل من علاجات اللثة المختلفة المتاحة ويمكن لطبيب الأسنان أو اِخْتِصَاصِيُّ دَوَاعِمِ السِّنّ شرح أي منها يعتبر مناسبًا لك. ويمكن أن تشمل هذه:

  • نصيحة حول تحسين روتين صحة الفم - إذا كنت تعاني من أعراض التهاب اللثة، فيمكن لطبيب الأسنان مساعدتك في منع الأمر من التفاقم إلى مرض أكثر خطورة من التهاب دواعم السن من خلال شرح كيفية تنظيف أسنانك بالفرشاة بشكل صحيح لإزالة البلاك بشكل أكثر فعالية، أو كيفية استخدام خيط تنظيف الأسنان والفرش ذات الشعيرات التي تصل بين الأسنان لتنظيف الأماكن التي يصعب الوصول إليها. قد يقترح طبيب أسنانك استخدام معجون أسنان يومي متخصص مثل بارودونتكس، والذي عندما يُستخدم في التنظيف بالفرشاة مرتين يوميًا، يكون أكثر فعالية بأربع مرات من معجون الأسنان العادي في إزالة تراكم البلاك على طول خط اللثة (المنطقة حيث تلتقي اللثة مع السن)، مما يحافظ على صحة اللثة وقوة الأسنان
  • التنظيف الاحترافي - يدعى أيضًا إزالة الجير وتلميع الأسنان حيث يقوم طبيب الأسنان أو اِخْتِصاصِيّ صِحَّةِ الأَسْنَان بإزالة البلاك والجير المتراكم، ثم يقوم بتلميع أسنانك لمنع إعادة النمو
  • المضادات الحيوية - قد يتم وصف هذه الأدوية في بعض الأحيان لإزالة الالتهابات المعزولة التي لم تستجب للعلاجات الأخرى غير الجراحية
  • جراحة اللثة - هناك عدة أنواع من جراحة اللثة التي تُجرى لعلاج أمراض اللثة. قد يقوم طبيب الأسنان برفع أو قطع اللثة لتنظيف رواسب البلاك والجير على سطح الجذور، ثم تلميع هذه المنطقة لتثبيط إعادة نمو البلاك والجير. أو، إذا كان هناك فقد في العظام، فإن طبيب الأسنان قد يستخدم مادة (أو ترقيع) تجددي لعلاج ذلك. بعد جراحة اللثة، قد يوصي طبيب الأسنان باستخدام علاج بغسول الفم المضاد للميكروبات مثل غسول الفم بارودرونتكس 0.2 % لمدة قصيرة للمساعدة في الحد من البكتيريا ومنع العدوى

في جميع الحالات، يجب أن يتابع طبيب أسنانك ملاحظة تطور أمراض اللثة، للتأكد من حصولك على العلاج المناسب للمساعدة في الحفاظ على صحة لثتك قدر الإمكان.