ما أسباب التهاب اللثة؟

تتميز اللثة المعافاة بلون وردي وملمس صلب، لذلك إذا كانت اللثة حمراء وملتهبة فيمكن أن يمثل ذلك علامة مبكرة على مرض اللثة. وهناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب التهاب اللثة، لذلك من المهم أن تفهم ما الذي يسبب التهاب لثتك.

أسباب التهاب اللثة

يمكن أن يكون لالتهاب اللثة عدة أسباب منها:

البلاك - يُعد تراكم البلاك سببًا شائعًا في المرحلة الأولى من مرض اللثة، التهاب اللثة. تتراكم بكتريا البلاك على الأسنان وحولها طوال الوقت، وإذا لم تتم إزالتها عن طريق التنظيف المنتظم فإنها يمكن أن تتسبب في تهيج اللثة مما يجعل لون لثتك أحمر وملتهبة. وبصفة عامة، لا يكون الالتهاب المرتبط بمرض اللثة مؤلمًا، ولكن إذا تُرك دون علاج، فإنه يمكن أن يتطور ويتدهور إلى التهاب دواعم الأسنان، وهي مرحلة أكثر شدة من أمراض اللثة ولا رجعة منها والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان.

تقرحات الفم - قد تكون هذه القروح الحمراء أو البيضاء أو الرمادية مؤلمة ويمكن أن تظهر في أي مكان في فمك، بما في ذلك على لثتك، مما قد يجعلها مؤلمة وملتهبة. يُمكن أن تُصاب بقرحة واحدة في كل مرة، أو العديد من القروح في جميع أنحاء فمك. وفي حين أنها تكون مزعجة، فإنها عادةً ما تكون غير ضارة وتختفي في غضون أيام قليلة. قد يعمل غسول الفم المضاد للميكروبات والجراثيم، مثل غسول الفم بارودرونتكس 0.2% على تسريع الشفاء ويساعد على منع العدوى. يجب أن تزور طبيبك إذا كانت القروح متواصلة وتستمر بالعودة.

سحجات اللثة - إذا قمت بغسل الأسنان بالفرشاة بشدة أو بقوة مفرطة، فيمكن أن يتسبب ذلك في تلف أنسجة اللثة الرقيقة مما يجعلها تلتهب وتتقرح. ويتمثل الأسلوب الفعال للتخفيف من هذه المشكلة في اتباع حركة دائرية لطيفة عند تنظيف أسنانك بالفرشاة.

ونظرًا لوجود العديد من الأسباب وراء إصابتك بالتهاب اللثة، فيجب عليك حجز موعد مع طبيب الأسنان لمعرفة سبب التهاب اللثة والحصول على مشورة متخصصة بشأن كيفية علاجها.

كيف تعالج اللثة الملتهبة

إذا كانت اللثة الملتهبة إحدى علامات التهاب اللثة، فإن أفضل طريقة للمساعدة في إعادة لثتك إلى صحة جيدة هي أن تسأل طبيب أسنانك عن كيفية تحسين روتينك اليومي لصحة الفم. يمكن أن يكون ذلك بسيطًا مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم لمدة دقيقتين باستخدام معجون أسنان بالفلورايد أو معجون أسنان يومي متخصص لصحة اللثة مثل بارودونتكس.

يُمكن أن يُساعد التغيير لاستخدام معجون أسنان بارودونتكس في وقف نزيف اللثة ومنعه. فمع تنظيف الأسنان مرتين في اليوم، فهو أكثر فعالية بـ 4 مرات من معجون الأسنان العادي في إزالة طبقة البلاك المتراكمة بطول خط اللثة* (المنطقة حيث يلتقي السن باللثة) مما يحافظ على صحة اللثة وقوة الأسنان.

إذا كنت معرضًا لخطر حدوث مشاكل اللثة الشديدة، فقد يوصي طبيب الأسنان باستخدام الفرش ذات شعيرات تصل إلى ما بين الأسنان أو التنظيف بالخيط للمساعدة في تنظيف المناطق التي يصعب الوصول إليها واتباع دورة علاجية قصيرة المدى من الفم بارودرونتكس 0.2% للمساعدة في القضاء على بكتيريا البلاك.

*لا ينطبق على معجون أسنان بارودونتكس للتبييض.