لا تدع أمراض اللثة ثؤثر على حياتك 

قد تتسبب أمراض اللثة في الشعور بعدم الراحة والانزعاج. من نزيف أو تورم نتيجة التهاب اللثة الذي يصيبها، إلى المشكلات الأكثر خطورة مثل التهاب الأنسجة الداعمة، يظل التأثير البدني يتطور ويزداد سوءاً إذا لم يتم علاج اللثة.

ستجد في أجزاء أخرى من هذا الموقع المزيد من التفاصيل حول العلامات المبكرة لأمراض اللثة، بالإضافة إلى كيفية علاجها. ينبغي أن تتحدث إلى طبيب الأسنان، إذا كنت تشك في تعرضك لأي من هذه العلامات.

التأثير الخفي لأمراض اللثة

يعاني 50% من البالغين على مستوى العالم من أمراض اللثة. إلا إن التأثير الذي يشعر به هؤلاء الأشخاص قد يتجاوز الأعراض البدنية، ليشمل الجانب العاطفي والاجتماعي.

على سبيل المثال، قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من رائحة النفس الكريهة، كأحد أعراض أمراض اللثة، بخجل كبير، وخاصةً في اللقاءات الاجتماعية أو عندما يريد أحد الأشخاص الاقتراب منهم. بالمثل، يمكن أن يكون لأمراض اللثة تأثير على مظهر الفم وإحساسك به، خاصة في الحالات الأكثر خطورة، مثل التهاب الأنسجة الداعمة، التي قد تؤدي إلى فقدان الأسنان دون رجعة. فقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالاكتئاب وفقدان الثقة في النفس.

في الوقت ذاته، فإن الأشخاص الذين يرون دماً في البصاق عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو خيط التنظيف قد يشعرون بالقلق من السبب أو ما يعنيه ذلك فيما يتعلق بصحة اللثة. وأحياناً ما يشكل أمر بسيط مثل الخروج مع الأصدقاء لتناول الطعام صعوبة، نظراً للقلق من المظهر القبيح لنزيف اللثة أثناء تناول الطعام.

كيفية علاج أمراض اللثة

لحسن الحظ، توجد عدة طرق تساعدك على وقف رحلة أمراض اللثة - تبدأ بالتحدث إلى طبيب الأسنان الذي يمكنه أن يقترح عليك علاج أمراض اللثة الأنسب لك.

إلا أنك تستطيع أيضاً أن تقوم ببعض الخطوات البسيطة خلال الفترات بين مراجعات طبيب الأسنان للحفاظ على صحة اللثة وقوة الأسنان وانتعاش رائحة النفس والحد من تأثير أمراض اللثة على حياتك.

  • نظّف أسنانك بالفرشاة مرتين يومياً ولمدة دقيقتين على الأقل باستخدام معجون الأسنان بارودونتكس بالفلورايد، الذي يتميز بفعاليّة أقوى 4 مرات* في إزالة السبب الرئيسي لنزيف اللثة من معجون الأسنان العادي. شخصان من كل ثلاثة أشخاص، من الناس الذين عبروا عن قلقهم من تأثير أمراض اللثة على حياتهم، يقولون إن ثقتهم بأنفسهم زادت مع استخدام معجون بارودونتكس لمدة 30 يوماً. كما أكد هذا العدد من الأفراد إنهم لم يعدوا يتجنبون اللقاءات والمواقف الاجتماعية، أو يساورهم القلق بشأن صحة اللثة.
  • استخدم فرشاة أسنان يدوية أو كهربائية ذات رأس صغير وشعيرات مستديرة ناعمة، مع إيلاء اهتمام خاص بخط اللثة (المنطقة التي تلتقي فيها اللثة بالأسنان). على سبيل المثال، تم تصميم فرشاة الأسنان بارودونتكس بشكل خاص للمساعدة في منع مشكلات اللثة عند استخدامها مرتين يومياً ولتيسر عملية تنظيف الأسنان.
  •  استخدم خيط تنظيف الأسنان أو فرشاة ما بين الأسنان لإزالة بكتيريا البلاك من الأماكن التي يصعب الوصول إليها، مثل تلك الأماكن بين الأسنان.
  • استخدم غسول الفم مثل غسول فم بارودونتكس اليومي، الذي يوفر حماية يومية للثة.

اسأل طبيبك عن علاج أمراض اللثة الأنسب لك.

*يزيل كمية أكبر من بكتيريا البلاك مقارنة مع معجون أسنان عادي، عند التنظيف السليم بالفرشاة مرتين يومياً.