ما هو إزالة الجير وتلميع الأسنان

تراكم بكتيريا البلاك غالباً ما يسبب مرض اللثة، وأفضل طريقة لإزالتها هي تنظيف الأسنان مرتين يومياً بالفرشاة. ولكن مهما كان تنظيف أسنانك جيد يبقى هناك أماكن من الصعب الوصول إليها لتنظيفها. ويمكن أن تتراكم بكتيريا البلاك في هذه المناطق، وبمرور الوقت يمكن أن تتصلب لتشكل طبقة قاسية تدعى الجير، والتي يستحيل إزالتها بالفرشاة وحدها. إن لم تتم إزالة الطبقة، يمكن أن يتراكم المزيد من البلاك حول السن وربما تحت خط اللثة، مما يؤدي إلى تطور مرض اللثة.

للحد من خطر الإصابة بأمراض اللثة أو لمنعها من أن تصبح أكثر خطورة، قد يوصي طبيب أسنانك أن تحصل على نوع من التنظيف الاحترافي، وهو إزالة الجير وتلميع الأسنان لأسنان نظيفة وصحية.

ما الذي يمكن توقعه؟

يمكن إجراء إزالة الجير وتلميع الأسنان من قبل طبيب الأسنان أو طبيب الصحة.

تعمل المرحلة الأولى "إزالة الجير" على إزالة طبقات البلاك والجير. في كثير من الأحيان يتم استخدام مكشطة الموجات فوق الصوتية أولاً للتخلص من الجزء الأكبر من الجير، ومن بعدها استعمال أدوات يدوية لتخلص من أي بقايا عنيدة.

الخطوة التالية هي "تلميع الأسنان" التي تؤدي إلى سطح أملس للغاية. لا يعتبر تلميع الأسنان مجرد إجراء جمالي حتى لو أنه يزيل البقع لأسنان مشرقة وبراقة. هو أيضاً ينعّم العيوب الطفيفة لقوام الأسنان للحماية ضد تراكم كميات أكبر من البلاك.

سينصحك طبيب الأسنان كم مرة عليك القيام بإزالة الجير وتلميع الأسنان. ومن الهام أن نتذكر أن التنظيف السليم هو إضافة مهمة إلى الروتين اليومي للعناية بصحة الفم، ولكن لا يحل محل تنظيف الأسنان بمعجون يحتوي على الفلورايد مرتين يومياً بالفرشاة. قد يوصي باستخدام معجون أسنان بارودونتكس للمساعدة في منع تراكم البلاك بين زيارات طبيب الأسنان.