Location:

 "صورة توضيحية للثة مصابة بالتهاب مكتوب عليها "المراحل
 "صورة توضيحية للثة مصابة بالتهاب مكتوب عليها "المراحل

المراحل

ما هي اللثة السليمة؟

اللثة السليمة عامل هام للأسنان قوية. تتكون اللثة من الأنسجة اللينة كالجلد، وتعمل على تغطية العظام التي تدعم الأسنان. وهي تغلف أسفل أسنانك بإحكام مما يقلل المساحة القابلة لنمو بكتيريا البلاك فيها.

يتميز لون اللثة السليمة باللون الوردي أو المرجاني الفاتح، ولكنها يمكن أن تحتوي على أصباغ أخرى اعتماداً على أصلك العرقي.

وقد تكون أيّ تغييرات في اللثة، كتغير لونها إلى الأحمر أو تورمها، أو نزيفها عند التنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط أو بداية انحسارها، بمثابة علامات للإصابة بأمراض اللثة.

السبب الرئيسي لأمراض اللثة هو تراكم اكتيريا البلاك على طول خط اللثة (مكان التقاء اللثة بالأسنان). إن لم يتم إزالتها عن طريق التنظيف الدوري بالفرشاة والخيط فمكن أن يؤدي الأمر إلى تهيج والتهاب اللثة، والتي تعتبر من المراحل الأولى والقابلة للعلاج من أمراض اللثة.

قد يؤدي عدم علاج التهاب اللثة إلى إضعاف التحام اللثة والأسنان مما يسمح بتشكيل الفراغات الصغيرة أو "الجيوب"، وبمرور الوقت وعدم معالجة هذه الجيوب يزداد عمقها وتتطور إلى أحد أخطر أشكال أمراض اللثة الذي لا علاج له، ويدعى التهاب الأنسجة الداعمة، والذي يمكن أن يسبب فقدان الأسنان.

صورة توضيحية للثة السليمة