Location:

 "صورة توضيحية للثة مصابة بالتهاب مكتوب عليها "المراحل
 "صورة توضيحية للثة مصابة بالتهاب مكتوب عليها "المراحل

المراحل

ما هو التهاب اللثة؟

يعتبر التهاب اللثة شكل خفيف من أمراض اللثة ويؤدي إلى إحمرار وتورم ونزيف في أنسجة اللثة، وخاصة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط، أو أخذ قضمة من طعام قاسٍ مثل التفاح.

التهاب اللثة قابل للعلاج، لذلك فمن الهام مراجعة طبيب الأسنان الخاص بك وفهم الأعراض قبل أن تتطور إلى مشاكل أخرى.

صورة توضيحية للثة مصابة بالتهاب مع أداة طبيب الأسنان

ما هي أسباب التهاب اللثة؟

السبب الرئيسي لالتهاب اللثة هو تراكم بكتريا البلاك، وهي طبقة من البكتيريا التي تتطور باستمرار على أسنانك وحولها وبينها، وخاصة في المناطق التي يصعب الوصول إليها.تعمل هذه البكتيريا على تهيج اللثة التي يمكن أن تتطور إلى التهابها.

وبالإضافة إلى ذلك، قد تتشكل فراغات صغيرة أو "جيوب" بين اللثة والأسنان، وعند عدم علاجها يمكن أن يزداد عمق هذه الجيوب وتتطور إلى مشاكل أكثر خطورة مثل حساسية الأسنان أو التهاب الأنسجة الداعمة.

تعتبر لثة المدخنين كذلك أكثر عرضة للعدوى، إذ يعمل التبغ على تقليل تدفق الدم والمواد المغذية إلى أنسجة اللثة.

علاج التهاب اللثة

يعدّ التهاب اللثة عند الاستجابة السريعة أمر قابل للعلاج بسهولة من قبل طبيب الأسنان، ولهذا فمن الهام للغاية مراجعة طبيب أسنانك أو طبيب الصحة شكل دوري، إذ يمكنه ملاحظة مشاكل اللثة قبل ظهور أي أعراض لالتهاب اللثة.

إلا أنه يمكنك أنت كذلك القيام بأمور من أجل الحد من خطر الإصابة بالتهاب اللثة عبر الحفاظ على صحة الفم السليمة، وهذا يشمل تنظيف أسنانك لمدة دقيقتين، مرتين يومياً بمعجون الأسنان مثل معجون أسنان بارودونتكس بالفلورايد الذي يساعد على وقف ومنع نزيف اللثة، ويعتبر أكثر فعالية بـ4 مرات من معجون الأسنان العادي في إزالة تراكم بكتيريا البلاك على طول خط اللثة (مكان التقاء اللثة بالأسنان)، مما يساعد في الحفاظ على صحة اللثة وقوة الأسنان.

*يزيل كمية أكبر من بكتيريا البلاك مقارنة مع معجون أسنان عادي، عند التنظيف السليم بالفرشاة مرتين يومياً.